مدينة الأنمي || Anime City


مدينة الأنمي || Anime City
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لم أجد الأخيار يا أبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مكياج نمله
مقاتل نشيط
مقاتل نشيط
avatar

العقرب الخنزير
عدد المساهمات : 70
نقاط : 2269
تاريخ التسجيل : 01/11/2011
تاريخ الميلاد : 28/10/1995
العمر : 21
العمل/الترفيه : طـآلبهـ

مُساهمةموضوع: لم أجد الأخيار يا أبي    الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 1:57 pm

لم أجد الأخيار يا أبي

--------------------------------------------------------------------------------






....



...


..


.
لقد كان الضباب كثيفاً يومها ، و الريح لها صوت الأشباح و النار التي أشعلناها بدأت تخبو
البرد قارس جداً ، و جسد أخي الصغير ذابلاً من الجوع ، هذا اليوم الثالث لم نأكل شيء سوى
بقايا " علبة الفول " التي وجدها والدي في القمامة حينما ذهب إلى القرية المجاورة باحثاُ عن عمل
و الآن نحن لا نملك فول القمامة حيث أن والدي يرقد في الفراش منذ يومين ، فقد تعرض للحمى
بعدما قضى ليليتين يلتحف السماء و يفترش الأرض ، و حينما جاء ساألته : أوجدت عملاً يا أبي؟
قال : لم أجد الأخيار يا ولدي ،
عقلي ذا العشرة سنون لم يستوعب ما قاله فقلت :
ماذا تعني يا أبتي؟
قال : الأيام و السنين ستحمل لكَ الإجابة يا بُني.
و كان جسده بارداً جداً يميل إلى الزرقة ، و ملامح وجهه تستغيث بي ، أو حتى المارة مع الطُرق.
غير أنه كالعادة ما لبث أن نام من شدة التعب.
لا يوجد لدينا طعام والنار في طريقها إلى الزوال ، والدي جداً مُنهك و أخي فتك بهِ برد كانون الثاني
أضطررت ان ألبس المعطف و آخذ الفأس و أذهب إلى الأحراش المجاورة لأقطع بعض الخشب
لم أخبركم بأن الأخشاب تُباع في السوق السوادء ، نظراً لعدم قدرة الناس على شراء الوقود
أول ما واجهني في الغابة هي اللافتة الكبيرة التي كتبتها البلدية " ممنوع قطع الأشجار ، تحت طائلة المُسائلة القانونية "
لكن لم أكترث ، لأنه كان جديراً بالقانون أن يسأل بشأننا حينما تم إقالة والدي من العمل لإنه كاد أن يكشف مخابئ الفساد.
ثم دخلت إلى الغابة وبدأت في تقطيع بعض الأخشاب ، أظنه يكفينا لمدة يومين ربطتها بالحبل المخصص و هممت بالعودة
و لكن ما لبثت حتى هرعت إلي سيارة البلدية و هي تُنادي " قف مكانك " ، رميت الأخشاب و ركضت بإتجاه المخرج
تَبِعني أحدهم و آخر بالسيارة ذهب بإتجاه المخرج ، جسدي جداً خاوي و ليس لديه القدرة على الركض كثيراً
حينما فوضت أمري و سقطت ، لأنني كنت أعرج و كان ذلك يمنعني من الركض بشكل سليم.
مسكني و شدني بقوة تجاهه ، و عرفني على الفور فصفعني على وجهي ، صفعة اعادت إلي الدفء مجدداً.
أخذني إلى السيارة و قال : سنحجز لكَ في نُزل القرية ، يقصد السجن.
فرحت كثيراً حيث أن قائد المركز رجل وقور و كبير و يكره الظلم و يُحب الحُرية ، وصلت إلى المركز
فأودعوني إلى الحرس و ذهبوا ، بعدما سجلوا ضدي شكوى بإختراق القانون !!! يا للهول أنا مصدوم.
أخذني احد الحراس إلى قائد المركز ، و كان مكتبه دافئاً جداً ، تماماً مثل حُضن أمي.
أمرني القائد بالجلوس و سألني : ما الذي فعلته يا بُني؟
قلت له : لا شيء يا سيدي ، غير أن جسد أخي الصغير و أبي المريض قد طلبا مني مد يد العون و المُساعدة ببعض الأخشاب حتى يسترد والدي عافيته و يستطيع أخي التغلب على البرد.
قال : وهل هذا يحدث بإختراق القانون؟
قلت : يا سيدي لو أن القانون لم يضيق علينا كثيراً و يُطبق على صدورنا لما اخترقناه.
قال : و مع ذلك فإن إحترام القانون واجب.
قلت : عندما يحترمنا القانون سيجد منا كُل إحترام و محبة أيضاً.
ضحك القائد و قال : يا بُني أنت ما زلت صغيراً في العمر ، و المستقبل امامك مُشرق ، فلا تدع نزواتك حجر عثرة في طريقك إلى النجاح؟
قلت : ليست نزوات يا سيدي القائد ، و إنما هي متطلبات ضرورية حتى نستطيع العيش بدون كرامة
أنا لا أسعى لإمتلاك تلفاز ، أو ناتيندو ، أو حتى كُرة قدم ، جّل همي أن يكون منزلنا قادراً على إحتضاننا
و إلا تشردنا و متنا من البرد و الجوع.
ربت على كتفي برفق و قال : إذهب يا بُني و لا تكرر هذه الفعلة ، و إلا زجيّت بك في السجن.
ذهبت و أنا فرحٌ حزين ، حيث أنني لم أسجن ، و لكن بالمقابل لم أؤمن لأهلي شيئاً.
ذهبت أجول شوارع القرية ، و المطر يهطل بـ غزارة تُرى ماذا سأفعل و أين سأذهب.
بلا شعور أخدتني قدماي إلى البيت مُجدداً و لكني خالي الوفاض ولا املك شيئاً ،
و الدي ما زال نائماً يتصبب عرقاً و يأن طوال الوقت ، أخي ما زال بارداً و جسده أصبح أصغر بكثير
و لا يوجد نارٌ في بيتنا البتة ، فكانت آخر قطعة خشب رميتها في النار قبل خروجي.
جاء اليوم التالي و ما زال الوضع هو الوضع ، إشتد مرض والدي و أخي يبكي كثيراً ، و أنا طوق النجاة لهم
خرجت مرة أخرى ، ذهبت إلى المدينة المجاورة تبعد ما يقارب 5 كيلو مترات
بدأت اجوب الشوارع ، أقف عند إشارات المرور ، أستعطف المارة و أتوسل أصحاب السيارات الفارهة
وقفت عند أحد الإشارات ، و كان معي فوطة مبلولة و أخذت أمسح بزجاج سيارة " بي أم دبليو "
و لكن جاءني أحدهم مسرعاً و ركلني بقدمه و قال :
أيها الاحمق ، ألا تعلم بأن هذه إشارتي و لا يقترب منها احداً.
صُعقت صراحةً ، تُرى هل البلدية تؤجر الإشارات بمبلغ سنوي يدفعه هذا المتسول!!
ذهبت ، و الخيبة أصبحت عنواني ، لم اترك باباً إلا طرقته و لا سيارة إلى أوقفتها و لا محلا تجارياً إلا و دخلته
و لكن في كل مرة كنت أُقابل بالصدود ، على قدر تطور هذه المدينة إلا أنها تعج بالمتسولين امثالي
فهي محط انظار كُل الفقراء و المساكين ، و لكن مع كل هذا التطور لم احصل على شيء.
أمضيت الليلة الأولى هُناك ، و نمت على الشارع يغطيني معطفي فقط ، و الثلوج في المدينة متراكمة و كثيرة.
إستيقظت صباحاً و كنت آخر من يستيقظ في المدينة ، و كانت الأرزاق قد وزعت فبحثت عن رزقي فلم أجده
علمت حينها بأن هذا الباب ليس بابي ، و قد تزايد القلق في داخلي على والدي و أخي فقررت الرجوع لأطمئن عليهم
تقريباً بعد المشي لمدة ساعتين أطراف القرية ، من بعيد أرى أناساً كُثر متجمعين حول المنزل
فأخذت أركض و أركض دون شعور بالتعب في جسدي ، و كانوا متجمعين حول بيتنا جميعهم جيراننا و كان يتوسطهم " أبو محمود " يقول :
لا حول ولا قوة إلا بالله ، إنا لله و إنا إليه راجعون.
لم أفهم ما قصد بتلك الكلمات ، هممت بالدخول إلى المنزل و لكنه منعني و أخذني إليه و قال :
لا تدخل يا ولدي إبقى هنا.
و لكن لم أكترث لكلامه ، نزعت يدي من يديه و ذهبت إلى الداخل فوجدت مجسماً كبيراً و مجسماً صغيراً
قد غُطيا تماماً بالبطانيات ، أبي و أخي ، و لكن تُرى لما يلتحفا هكذا؟
رفعت الغطاء عن أبي ، فإذ بعينيه غائرتان و وجه أزرق و ملمسه جداً بارد و فمه مفتوحاً.
ذهبت إلى أخي و رفعت عنه الغطاء و إذ بجسده أسود أسود أسود من شدة الزرقة.
سمعت صوت أبو محمود يقول :
لقد توفيا يا ولدي ، دخلت إليهم اليوم لأعطيهم بعض الطعام الذي أعدته الجمعية الخيرية في القرية فوجدتهم هكذا.
لم أصدق أصبحت مثل المجنون أصرخ و أركض ، لا أعلم أين أركض
ذهبت إلى أبي و أخذت أضربه بيدي على صدره و أردد :
لم أجد الأخيار يا أبي
لم أجد الأخيار با أبي
لم أجد الأخيار يا أبي
...
..
.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
L A W
مؤسس المدينة
مؤسس المدينة
avatar

ذكر السرطان النمر
عدد المساهمات : 564
نقاط : 3302
تاريخ التسجيل : 23/09/2011
تاريخ الميلاد : 09/07/1998
المدينة : غزة
العمر : 19
العمل/الترفيه : مصمم مواقع

مُساهمةموضوع: رد: لم أجد الأخيار يا أبي    الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 2:01 pm

شكرا لك قصة رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ranma1-2.yoo7.com
**saad**
مقاتل ماسي
مقاتل ماسي


ذكر الجوزاء الثعبان
عدد المساهمات : 780
نقاط : 93436
تاريخ التسجيل : 31/03/2012
تاريخ الميلاد : 11/06/2001
العمر : 16
العمل/الترفيه : كرة القدم

مُساهمةموضوع: رد: لم أجد الأخيار يا أبي    الإثنين يونيو 11, 2012 4:23 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://usma.forumalgerie.net/
 
لم أجد الأخيار يا أبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدينة الأنمي || Anime City :: .¸¸۝❝المنتديات العامة❝۝¸¸. :: .¸¸۝❝المنتديات العامة❝۝¸¸. :: القسم العام-
انتقل الى: